شعب الأويغور شعب تركي مسلم يكابد من اضطهادالاستعمار الصيني ويدعوا أخوانه واخواته في العقيدة للاطلاع على احواله ومعاناته

 

الرئيسية  /   البوابة GATE 

الأقصى يبكي

حاجتنا للقادة والزعماء

بيان الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين

فتوى بخصوص تركستان

مقاطعة البضائع الصينية

نائب رئيس المؤتمر العالمي للأويغور في الأراضي المقدسة  

  أحزان تركستان الشرقية

ذكرى الإغتصاب

     تعليم اللغات التركية

خريطة أويغورستان

 جغرافية أويغورستان

التعليم الديني

هذا حالنا الان

  تاريخ دخول الاسلام في التركستان الشرقية

صرخة شعب حزين

حكومة مؤقتة لشعبنا

ذكريات ومشاهدات

 روابط مواقع الآويغور

بعد 11 سبتمبر

منظمة العفو الدولية

صور التعذيب البشعة
شهادة البار

سياسات الاستيطان

التبرعات للاويغور

مسجد العيد الكبير

قسم الرصد

المنظمات الأويغورية

البوم الصور

 شخصيات تاريخية 

  التجارب النووية

غضب شعبي تركي

 الشعوب التركية بالعالم

أكتبوا الينا

                

مجلة ومنتدى الآويغور

            

 جحيم تركستان

مدونات مكتوب فتوى بخصوص تركستان   محنة الأويغور

مقاطعة البضائع الصينية

بيان الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين

تركستان تناديكم إصدارات  الرابطة    
قسم الرصد

قام قسم الرصد بشبكة صوت التركستان الشرقية صوت الأويغور الحزين بجولة في الفضاء الافتراضي للانترنت وسعد كثيرا لرصد مجموعة من المقالات والتعليقات الايجابية لزوار بعض المواقع الاسلامية والعربية ويسرنا نشر بعض تلك المقالات  التي تبين مدى تعاطف الشعوب الاسلامية مع الشعب الأويغوري في التركستان الشرقية ونورد هذه الفتوى الكريمة من موقع شبكة اسلام ويب نت  بعنوان   محنة الأويغور:http://www.islamweb.net/media/index.php

 

محنة الأويغـور

الاربعاء 15/07/2009

مراد إبراهيم البخاري

الشعب المسلم في تركستان الشرقية يعاني من الاضطهاد، ويتعرّض لمؤامرة كبرى لتذويب كيانه المسلم .. فقد تعرّضت تركستان الشرقيّة المسلمة لجميع الممارسات اللاأخلاقية التي استهدفت القضاء..

الشعب المسلم في تركستان الشرقية يعاني من الاضطهاد، ويتعرّض لمؤامرة كبرى لتذويب كيانه المسلم .. فقد تعرّضت تركستان الشرقيّة المسلمة لجميع الممارسات اللاأخلاقية التي استهدفت القضاء على هويّة الشعب المسلم هناك .. فقامت الصين بإنشاء معسكرات جمعت فيها الشباب والفتيات من أبناء المسلمين.. لإشاعة الرذائل بينهم والنيل من القيم الأخلاقية التي تنادي بها تعاليم الدين الإسلامي الحنيف..وحين اعترض المسلمون على هذه الممارسات ، قامت السلطات الصينية بقتل 360ألف مسلم من خيرة الشباب المثقف .. وقد سجل التاريخ التركستاني أسماء العديد من الشهداء أمثال: عبد الرحيم عيسى، وعبد الرحيم سيري، وعبد العزيز قاري وغيرهم
.
لقد تلاشت دولة تركستان الشرقية من الوجود السياسي . فإذا نظرت إلى خريطة قارة آسيا.. فلن تجد دولة اسمها تركستان الشرقية .. وإنما تجد مقاطعة في النطاق الصيني اسمها " شينكيانج " وتعتبر تركستان الشرقية من أهم المواقع الاستراتيجية في قارة آسيا .. وقد ظلت تركستان المسلمة موضع نزاع بين روسيا والصين عبر المراحل التاريخية المختلفة .. حتى تم اقتسام منطقة تركستان بينهما .. فحصلت روسيا على تركستان الغربية – التي ضمت الجمهوريات الإسلامية التي حصلت على استقلالها بعد تفككك الاتحاد السوفيتي – وحصلت الصين على تركستان الشرقية.
تبلغ مساحة تركستان الشرقية( مليون و828 ألف و418) كيلومتراً مربعاً .. أي أنها أكبر مساحة من باكستان وأكبر من مساحة تركيا.. ويبلغ عدد سكانها أكثر من عشرين مليون نسمة غالبتهم العظمى من المسلمين.. وعاصمتها هي مدينة "كاشغر" التي فتحها قتيبة بن مسلم الباهلي .. وكان علم هذه الدولة علماً إسلامياً لونه أزرق يتوسطه الهلال والنجمة تأكيداً على إسلامية هذه الدولة ، ويجب ان لاننسى أن تركستان الشرقيه بها من البترول مايساوي ثاني دولة في العالم في احتياط البترول والغاز الخام في العالم وكل هذه الخيارات تذهب إلى الصين.

ثورة المسلمين
لم تهدأ ثائرة الشعب المسلم في تركستان الشرقية طوال فترة الاحتلال الصيني لوطنهم .. فقد سجّل التاريخ العديد من الثورات الإسلامية التحرّرية التي قام بها أبناء تركستان الشرقية.. فبعد احتلال الصين لتركستان الشرقية في عام 1760 ميلادية .. قامت هناك ثورة إسلامية في عام 1863 ميلادية استطاعت تحرير تركستان الشرقية .. وتولى حكم هذه الدولة الإسلامية المستقلة في هذا الوقت " يعقوب خان با دولت " الذي أعلن مبايعته للخليفة العثماني " السلطان عبد العزيز خان
".
لكن السياسة الروسية والصينية .. قد اتفقتا على ضرورة القضاء على هذه الدولة المسلمة التي حصلت على استقلالها بعد جهاد مرير..وذلك لمعارضتهما وجود أي كيان إسلامي سياسي في هذه المنطقة من قارة آسيا.. فقامت الصين باحتلال تركستان الشرقية مرة أخرى بعد 13 عاماً فقط من هذا الاستقلال.

الصرح الحضاري
لقد ساهم شعب تركستان الشرقية في بناء صرح الحضارة الإنسانية العالمية منذ أقدم الفترات التاريخية .. فيرجع إلى هذا الشعب الفضل في اختراع حروف الطباعة من الخشب، وقاموا بطبع العديد من الكتب في مختلف المعارف والعلوم.. ذلك قبل أن تعرف ألمانيا هذا الاختراع..فقد أثبتت الحفريات التي قام بها المستشرق الأثري " فون لي كوك" بمدينة"طورفان " صحّة ذلك
.

تقول المصادر التاريخية لتركستان الشرقية: إنهم عرفوا الإسلام منذ عهد معاوية رضي الله عنه .. وقد أدى اعتناق حاكمها "عبد الكريم صادق بوغرا خان" للإسلام .. إلى دفع مسيرة المد الإسلامي هناك منذ عام 960 ميلادية .. حيث حملوا لواء الدعوة الإسلامية إلى الصين وإلى مناطق متعددة في قارة آسيا .. كما عرفوا اللغة العربية واستخدموا حروفها في كتابة لغتهم.

جبهات الجهاد
تأسّست في تركستان الشرقية .. جبهات لمقاومة الاحتلال .. وكان نصيب الجهاد في تركستان أوفر في تحقيق انتصارات طيبة وتخليص البلاد من الاحتلال وإعلان الاستقلال .. حيث اندلعت في تركستان الشرقية ثورة إسلامية في عام 1931 ميلادية .. حررت أغلب أراضي تركستان الشرقية .. وأعلنت الدولة الإسلامية المستقلة في عام 1933 ميلادية.. وأصبحت مدينة " كاشغر" عاصمة لهذه الدولة .. لكن التعاون الصيني الروسي قضى على هذه الثورة وعلى هذه الدولة.

كما قامت ثورة إسلامية أخرى في تركستان الشرقية في عام 1944 ميلادية استطاعت تحرير ولاية " تادبا غاتاي" وولاية "التاي"، وقد أُقيمت فيهما دولة تركستان الشرقيّة ..التي اتخذت من مدينة " إيلي " عاصمة لها .. وقد سعت هذه الدولة؟ إلى تحرير باقي أراضي تركستان الشرقية من الاحتلال الصيني .. لولا التحالف الصيني الروسي الذي قضى على هذه الدولة.

رغم ذلك فقضية الشعب المسلم في تركستان الشرقية لم تجد التأييد الإسلامي أو محاولة إثارة قضية هذا الشعب حتى في المحافل الدولية ..
ونتيجة لسلبية العالم الإسلامي، وعدم اهتمام المسلمين بدعم قضية شعب تركستان الشرقية المسلم .. ظلت هذه القضية الإسلامية المهمة .. محدودة الأفق محصورة في حيز ضيّق لا تستطيع من خلاله أن تمر من عنق الزجاجة الصيني إلى الآفاق العالمية أو الإسلامية على حدّ سواء

أننسى دولة انجبت لنا مشاهير العلم النبوي الشريف وعلوم الحضارة الاسلامية المختلفة أمثال الإمام  البخاري ومسلم والترمذي والبيهقي ومحمد بن موسى الخوارزمي وابو الريحان البيروني والزمخشري وأبو الليث السمرقندي وآخرين لاحصر لهم خدموا الحضارة الإسلامية وأصبحوا من أعلامها الكبار
..
 هذه المناطق هي الآن ما يعرف بـ"الإيغور" وهم الآن في محنة عظيمة استهدفت وجودهم ودينهم
واقتصادياتهم وكيانهم بالتهجير الإجباري للفلاحين وكافة فئات الشعب ، والعمل على إبادتهم على مرأى من العالم ومسمع بدون أن يتحرك أحد لإنقاذهم.

 

 

 

 

 

 

     

 تصميم انس بن ضياء الدين